صدى جده

مرحبا بك بين بساتين وازهار وجودنا ورحيق التواصل وشهد المحبه والاخلاص منور بتواجدك معنا ويسعدنا تواصلك واشتراكك معنا أتمنى تفيد وتستفيد ولا تبخل علينا بما لديك


    خطأ شائع في قراءة سورة التكاثر

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 08/02/2011

    خطأ شائع في قراءة سورة التكاثر

    مُساهمة  Admin في الأربعاء فبراير 09, 2011 12:56 am

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فى تفسير الآيات :

    كلا سوف تعلمون أي: سوف تعلمون عاقبة أمركم بالتكاثر الذي ألهاكم عن الآخرة

    ثم كلا سوف تعلمون وهذه الجملة تأكيد للردع مرة ثانية، ثم قال:

    كلا لو تعلمون علم اليقين يعني:

    حقًّا لو تعلمون علم اليقين لعرفتم أنكم في ضلال، ولكنكم لا تعلمون علم اليقين،

    لأنكم غافلون لاهون في هذه الدنيا،ولو علمتم علم اليقين لعرفتم أنكم في ضلال عظيم.

    ثم قال تعالى: لترون الجحيم.

    ثم لترونها عين اليقين لترون هذه الجملة مستقلة ليست جواب «لو» ولهذا يجب على القارىء

    أن يقف عند قوله: كلا لو تعلمون علم اليقين

    ونحن نسمع كثيراً من الأئمة يصلون فيقولون كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم

    وهذا الوصل إما غفلة منهم ونسيان، وإما أنهم لم يتأملوا الآية حق التأمل،

    وإلا لو تأملوها حق التأمل لوجدوا أن الوصل يفسد المعنى

    لأنه إذا قال «كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم»

    صار رؤية الجحيم مشروطة بعلمهم، وهذا ليس بصحيح،

    لذلك يجب التنبه والتنبيه لهذا من سمع أحداً يقرأ «كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم»

    ينبه ويقول له:

    يا أخي هذا الوصل يوهم فساد المعنى، فلا تصل وقف.

    أولاً: لأنها رأس آية، والمشروع أن يقف الإنسان عند رأس كل آية.

    ثانياً: أن الوصل يفسد المعنى «كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم»

    إذاً لترون الجحيم جملة مستأنفة لا صلة لها بما قبلها، وهي جملة قسمية،

    فيها قسم مقدر والتقدير: والله لترون الجحيم،

    ولهذا يقول المعربون في إعرابها: إن اللام موطئة للقسم، وجملة «ترون» هي جواب القسم،

    والقسم محذوف والتقدير «والله لترون الجحيم» والجحيم اسم من أسماء النار

    ثم لترونها عين اليقين تأكيد لرؤيتها، ومتى ترى؟ تُرى يوم القيامة.


    المصدر ابن عثيمين ولقراءة تفسير السورة كاملة
    على هذا الرابط
    http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_17887.shtml

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:14 am