صدى جده

مرحبا بك بين بساتين وازهار وجودنا ورحيق التواصل وشهد المحبه والاخلاص منور بتواجدك معنا ويسعدنا تواصلك واشتراكك معنا أتمنى تفيد وتستفيد ولا تبخل علينا بما لديك


    تفسير آية ( ولذكر الله أكبر )

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 08/02/2011

    تفسير آية ( ولذكر الله أكبر )

    مُساهمة  Admin في الأربعاء فبراير 09, 2011 12:46 am

    بِسْمِ الله آلْرَّحْمّنِ آلْرَّحِيمِ


    آلْسَّلَـآآمُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَآآتُهُ ..


    إخوتي /أخواتي ... في الله



    لنتوقف مَعَاً عنْدَ هذه الآية:{ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ} العنكبوت:45 ، ولنرى قول النبي عليه الصلاة والسلام ، فعن ابي موسى الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت ".


    فالحمد لله الذي جعل للعباد منحة وهدية هي في حقيقتها حياة للقلوب وصلاح للنفوس وصفاء للأذهان {ألا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُ القُلُوبُ} الرعد:28.


    المهمة العظمى :


    ذكر الله تعالى ---> هي آلْمُهِمَة آلْعُظمى التي خَلَقَنآآ الله مِنْ أَجْلِهَآآ، { وَمَآ خَلَقْتُ آلْجِنّ وَالْإنسَ إلّا لِيَعْبُدُونِ} الذاريات:56، وهو آلْنَّآآمُوس آلْذي يَسِير آلْكون عَلى نسقِه وَمُقْتضاه؛ لِيكون آلْعبد قآآنتاً خآآشِعاً لله مُسْلِماً مُسْتَسلماً سآآجداً ومسبّحاً.


    ونُوجِزُ آلْقول:


    إنّ ذِكْر الله مَآآ هُو في حقيقته إلـآآ آلْطَّرِيق آلْسوي آلذي يَصل بِنَآآ إلى آلْجَنَّّة ، ومَآآ عدآآآه فَمَآآ هو إلا شُذُوذ وَإِنْحِرآآآف وَخُرُوج عن آلْجَآآآدة .


    - تَوْظِيفُهآآ:


    وَعِبَآآدُ الله مُطَآآلَبُون بِآلْحَتْمِيَّة بتوظيف آلْمهمة آلَعظِيمة لِلِعبادة، فَآلْذِّكرُ حَيَآآةُ آلْرُوووح، وَإِنّمآآ تتربى آلْرُوووح بِحُسن ذِكْرِهآآ لله ، وَكثرتُه لله وَتعبّدهآ لَهُ بِتَحقِيق آلـإِيمان وَ آلْتَّوْحِييد وَآلخَوف وَآلْرْجَآآء.
    فَآلْذِّكِر يُرَبِي آلْرُوووح فَتَصْفُو آلْنَّفْس وَيَرِقّ آلْقَلْب، وَيَتَرَبّى فِي آلـإِنْسَآآن آلْضَّمِير آلْحَّي آلْذي يَكُونْ لَهُ دَورٌ كَبِير فِي تَوْجِيه حَيَآآةِ صَآآحِبه.. فَتَكُون آلْثَّمَرةُ عَبْداً رَبّآنياً رَآآقِياً رَحْمَآنِياً.


    - ثِمَآآرُ ذِكْرِ الله:


    إِنّ كَثْرَةِ آلْذِّكْرِ لله تعالى بِشَتَى آلْصُوَر مِنْ تَسْبييحٍ وَتَحْمِيييدٍ وَ ثَنَآآآء وَإسْتِغْفَآآر وَ صَلَآآة عَلَى الْنَبِيِّ صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم وَ قِرَآآءة آلْقُرْآآآن وَغَيْر ذَلِك، لَآبُدّ أَنْ تُؤْتِي ثِمَآرهآ فِي سَآئِر آلْـأُمُور وَآلْأحْوَآآل:


    1- فَهِيَّ تَزِيدُ آلْإِيِمَآن { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }الأنفال:2 ، وَ إِذَآ زَآآد آلْإِيِمَآن ظَهَرَت بِآلْتَّبَعِيَّة آثآآرَهُ آلْوَآآضِحَة عَلَى آلْنفس في: مُعْتقدآآت صَحِيحَة، وَ أَفْهَآآم سَلِيمة، وَأَخْلَآآقٌ سَآمِيَّة ، وَمَوَآآقِفْ مُتَزِنَة رَبَآنِيَّة مُعتدلة ، وَنَشآآط نَآفِع ، وَعِلْمٌ صَآآلح، وَصَلَآآآحٌ عآآآم .
    فَآلْإِسْلَآآم دِينٌ عَظِيم يَتَمَتع بِشمول وَجَمَآآل فِي كُلِ جَوَآآنِبَه.


    2- تَجْعل آلْإِنْسَآآن يَسْعى دَآآئِماً لِلبُلُوغ بِنَفْسهِ إِلى دَرَجِة مَآ مِنْ دَرَجَآآتِ آلْكَمَآآل آلْإِنْسَّآآنِي فِي آلْعُقُول وَآلْقُدرآت وَآلْطَّآقَآت آلْجِسْمِيَّة وَآلْعِلْمِية وَغَيْرِهَآآ ؛ مِمَّآ يَجْعَلُهُ قَآدِراً عَلَى آلْإِرْتِفَآآع بِنَفْسه وَآلرُقِىّ بِهآآ.


    3- حُصُول آلْأَمن آلْنَّفْسي ؛ فَمِن ثِمَآآر آلْعِبَآدَة شُعُور آلْمُسْلِم بِسَعَآدة وَأَمْن وَإطْمِئْنَآآن فِي نَفْسِه، وَلِذَّة وجْدَآنِية عَآلِية فَيظهر ذَلكَـ جَلِياً وَآضِحاً عَلى نَفْسِهِ وَقَسِمات وَجهه وَجَوآآرحَهُ وَأَعْضَآآئه { الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ} الأنعام:82 .


    4- يَكْفِي أَنَّّ ذِكرِ الله طَآآرِد لِلِشيآآطِين .


    5- ذِكْرِ الله يُرْضي الله وَآلْمَلَائِكَة وَآلْنبي صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم.


    6- يُزِيل آلْهَمّ وَآلْغَمّ عَنْ آلْقُلوب وَيُقَوِّي آلْأَبْدَآن .


    7- تَشْهَدُ آلْأرْض بِشَوَآآهدِهآآ لِذَآآكِرِ الله كَثِيراً لَآآ تَرَآآهُ مِنْ كَثْرَةِ آلْذكر ظمآناً.


    8- آلْذي يَذْكُرُ ربّه كَثِيراً عَلَى جَنْبِه أَو قَآآعِداً أَو نَآآئِماً يَشْهَدُ كُلُ ذَلِكِـ لَهُ بِآلْحُبِّ عند آلْرَّحْمَن.


    - قَآآلَ آلْنَّبِي صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم "لَيْسَ عَلَى أَهْلِ لَآ إِلَهَ إِلْآ الله وَحْشَةُ فِيِ آلْمَوْتِ وَلَآ فِي آلْقُبُورِ وَلَآ فِي آلْنُشُوز، كأَنِي أَنْظُرُ إِلَيْهِم عِنْدَ آلْصَِّيْحَة يَنْفِضُوُنَ رُؤُوسِهِم يَقُولُونَ: آلْحَمْدُ لله آلْذِي أَذْهَبَ عَنَّآ آلْحَزَنّ".


    - وَقَآلَ آلْنَّبِي صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم: "لَيْسَ يَتَحَسْر أَهْل آلْجَنَّّة عَلَى شَيءٍ إِلْآ عَلَى سَآعَةٍ مَرّْت بِهمْ لَمْ يَذْكْرُوآ الله عَزَّ وَجَلَّ فِيْهَآ".


    - وَ قَوْلُهُ صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم: "سَبَق آلْمُفْرِدُون، قَآلُوآ: وَمَآ آلْمُفْرِدُون يَآ رَسُولَ الله؟ ، قَآل: آلْذّآكِرُونَ الله كَثِيراً وَآلْذَآكِرَآت".


    - قَوْلُهُ صَلَى الله عَليَهِ وَسَلَم: "مَآ عَمل آدَمِي عَمَلَاً أَنْجَى لَهُ مِنْ آلْعَذَآبِ مِنْ ذِكْرِ الله".


    - قَوْلُه صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم: " أَلَآ أُنَبْئِكُم بِخَيْرِ أَعْمَآلِكُم وَأَزْكَآهَآ عِنْدَ مَلِيْكِكُم ، وَأَرْفَعِهَآ فِي دَرَجَآتِكُم ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَآقِ آلْذَّهَبِ وَآلْوََرَِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تُلْقُوا عَدُوَكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَآقَهُم وَيَضْرِبُوا أَعْنَآقَكُمْ ، قَآلُوا: بَلَى، قَآل: ذِكْرُ الله".





    لِـــ/ آلْدَآعِيَّـة : نبيل جلهوم مِنْ حَيَاةُ آلْذَّآكِرِيِنْ جَنَّةُ آلْعَآبِدِيِن



    تقبلو خآآلصـ ودي قيثآآرهـ الذكرى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 3:49 am